مستقبل محلات النظارات... قواعد جديدة للنجاح (11)

September 2020 Future Of Optics
optic future





"يبدو أن السبب في أن السعر هو كل ما يهتم به عملاؤك هو أنك لم تمنحهم سبباً آخر يثيراهتمامهم."

لا يشتري منك الأشخاص أبداً، أو يوظفونك، أو يخبرون أصدقاءهم عنك لأنك أكثر من "عادي" أو أكثر من "ناجح". إنهم يفعلون ذلك لأنك استثنائي بطريقة ما. لأنك تخالف القواعد. لأنك مختلف. لأنك جدير بالاهتمام أو مميز.

إذا اتخذت القرار بأن تكون مثل أي شخص آخر أو أن تقدم المنتجات التي "يريدها الجميع"، فأنت تخبر العالم بالرسالة التالية : "نعلم أنه يمكنكم اختيار أي شخص ونحن أي شخص." ليست جملة ملهمة، أليس كذلك؟

بينما قد يبدو "الجميع" هدفاً جيداً لتبيع إليهم. اتضح أن "الجميع" متقلب، وخائن، وعند أول اشارة يقفزون لعقد صفقة أفضل. إرضاء الجميع أمر مستحيل لأنه يمكن للجميع اختيار أي شخص، وأي شخص فعلياً موجود في كل مكان.

بالطبع، عندما تقدم نفس الشيء مثل أي شخص آخر، ما هو الشيء الوحيد الذي يهم؟ أنت حزرتها.. إنه السعر!

على الرغم من أنه قد لا يبدو بديهياً، إلا أن المسار الأكثر أماناً قد يكون في الواقع هو في الإختيار ، أو ما يمكن تسميته "إيجاد المكانة المناسبة لك". اختر نوعية الأشخاص الذين تريد خدمتهم. ضاعف نقاط قوتك. كن أكثر تميزاً في شيء يهمك أنت ويهتمون بدورهم به. على الرغم من أن ذلك قد يكون أقل أهمية بالنسبة لمن ندعوهم "الجميع"، إلا أنه من المحتمل أن يعني أكثر بكثير لنوعية الأشخاص الذين تهتم بهم. الجزء الأفضل هو أن هؤلاء الأشخاص سيدفعون مقابل ذلك، بسعادة.

الجدارة بالثقة تتقدم على شخصيتك الحقيقية

إن اسلوب عملك أو ما ندعوه هنا قصتك مهم للغاية، ولكن فقط إلى الحد الذي تساعد فيه زبائنك على سرد القصة التي يريدون سردها عن أنفسهم. الكثير من النصائح التجارية والتسويقية تشجعنا على أن نكون"جديرين بالثقة" لكن ماذا يعني ذلك؟ يعني تمكننا من تلبية حاجة الناس الذين يستخدمون معظم الأشياء التي يشترونها لتعبرعلى ما هم عليه وما يؤمنون به وما يطمحون إليه. في العمل التجاري، إن القصص التي ترويها عن نفسك من خلال اختيارك للمنتج والديكور واللافتات والموسيقي والموظفين تساعد جميع عملائك على قول ما يريدونه عن أنفسهم. في حين أنه من المهم أن تكون قصصك حقيقية بالنسبة لك، فمن الأهمية بمكان أن يكون لها صدى لدى من تحاول الترويج إليه.

هذا لا يعني أنه عليك نسج قصص من خيالك، بل إبحث عن نقاط التقاطع بين القصص التي تريد سردها والقصص التي يريد عملاؤك النموذجيون سردها عن أنفسهم. طابق جوانب من نفسك ومواهبك وشغفك ومنتجاتك وخدماتك مع الأشخاص الذين تريد التعامل معهم كل يوم.

عند القيام بذلك، فإنك لا تجذب إليك الأشخاص الذين تحبهم فحسب، بل تمنحهم سبباً ليكونوا متحمسين لما لديك لتقدمه. هذه هي الطريقة التي تجعل حياة الناس أفضل. هكذا تحول العملاء إلى معجبين. ما هو الأمر الأكثر حقيقية من ذلك؟