مستقبل محلات النظارات... قواعد جديدة للنجاح (10)

September 2020 Future Of Optics
optic future



العلامة التجارية ؟: نعم، أنت بحاجة إليها

عندما يفكر معظم الناس في العلامة التجارية، فإنهم يفكرون في تصميم الشعار والألوان والمواد التسويقية التي عادة ما تتميز بها الشركات الكبيرة. وفي حين أن كل هذا يشكل إشارة إلى العلامة التجارية،إلا أنه لا يقترب حتى من تحديد أو وصف ماهيتها التجارية أو ما يمكن أن تقدمه لنشاطك التجاري.

تحدد علامتك التجارية من يجب أن يبحث عنك، ومن سوف يتجه إلى مقرك سواء كنت تقضي اليوم تتعامل فيه مع المتسوقين على الإنترنت أوتتفاوض مع صائدي الصفقات أو تتعامل مع طالبي شراء البضائع المتعددة. تحدد علامتك التجارية عدد المرات التي يتوجه فيها الأشخاص للشراء منك ومقدار ما يرغبون في إنفاقه، ليس لأنك تقوم بالخداع، ولكن لأن علامتك التجارية تضيف معنى.

لذا، إذا وجدت نفسك تسأل باستمرار، كيف تتنافس في مجال البيع عبر الانترنت أوالمحلات الكبرى، فأنت تطرح السؤال الخطأ. ما يجب أن تسأل عنه هو، كيف تحدد الرسائل التي توجهها إلى العالم. توقف عن محاولة جذب العملاء الذين يهتمون بالسعر أولاً وبدلاً من ذلك توجه لجذب نوع العملاء الذين تريد خدمتهم حقاً.

بالطبع، قبل أن تتمكن من القيام بذلك، عليك أن تعرف من هم هؤلاء الأشخاص ، من الناحية المثالية ستجدهم في التقاطع بين ما أنت متحمس إليه مع من هم أفضل عملائك. هؤلاء هم الناس الذين يجب أن يصبحوا قبيلتك.

بمجرد معرفة من هم العملاء المستهدفون، يمكنك البدء في التركيز بلا هوادة وبشكل موحد ومتناسق على النوافذ والديكور والألوان والروائح والموسيقى والفن والملابس واللغة والسياسات والتسعير والقهوة وتشكيلة الإطارات والإكسسوارات والمناسبات والشركاء المحليين ووسائل التواصل الاجتماعي والإعلانات وتجربة عميلك بشكل عام وكل شيء تقريباً. يجب أن تعمل كل هذه الأشياء معاً لتقول ان أشخاصا مثلنا (قبيلتك) يفعلون ويحبون أشياء كهذه.

قد يكون التحول مخيفاً من :"نريد بيع النظارات للجميع"، ومن لا يفعل ذلك؟ ، إلى: "نريد بيع النظارات فقط لهذه الفئة المحددة من الأشخاص." لكن، لا تنس أبداً، إذا كنت تحاول أن تكون كل الأشياء لكل الناس في وقت واحد، فأنت بحكم التعريف في منطقة الوسط، والنجاح لا يصل أبداً إلى منطقة الوسط.

من ناحية أخرى، إذا كرست كل طاقتك لمكانتك، "قبيلتك"، فإنك تنشيء حلقة من ردود الفعل الإيجابية : تبدأ في جذب الأشخاص الذين تريد خدمتهم؛ يرى هؤلاء الأشخاص قيمة ومعنى لما أنشأته خصيصاً لهم؛ ثم يصبحون امتداداً أو دعاةً لعلامتك التجارية. أنت تنمو من هناك وليس العكس.

تذكر أيضاً أن العلامة التجارية ليست أداة مساعدة أو حلاً سريعاً. إنها استراتيجية، تتطلب الثبات والوقت. حينئذ، أنت (العلامة التجارية) يمكن أن تصل إلى أقصى مدى. يمكنك أن تقرر من هو المستهدف. يمكنك بناء صورة وتقديمها للعالم، ولكن في النهاية، الأمر متروك للأشخاص الذين ترغب في خدمتهم، لتحديد ما تعنيه علامتك التجارية لهم وما إذا كانت لها أية قيمة لديهم.