رعاية حالات ارتجاج الدماغ أصبحت خدمة متنامية في العيادة

August 2020 Expert Tips
injured eye

تقول الدكتورة ماريا ريتشمان، OD, FAAO من مانسكوان، نيوجيرسي : إن ما يقرب من مليون من معاينات الأطفال التي تتم سنوياً في غرفة الطوارئ تكون مرتبطة بالإصابة برضات دماغية ((TBI، و75 بالمائة من المصابين يعانون من خلل وظيفي في الرؤية.الإصابة والأذى في الدماغ يمكن أن يؤثرا على وضعية الشخص وتوازنه ومهاراته الحركية، وكذلك على الإدراك والانتباه والتركيز والتعلم والعمل والأنشطة اليومية لديه.

تقول الدكتورة ريتشمان أن العديد من هذه الإصابات يمكن الوقاية منها، ومن صميم مهام اختصاصي البصريات في الرعاية الأولية التحدث عن الوقاية من الإصابات مع الفئات السكانية المعرضة، مثل الأطفال الصغار الذين قد يتسلقون على السرير أو يسقطون على السلالم، وكذلك الرياضيين الشباب وأيضاً كبار السن. ومع ذلك، غالباً ما يأتي التفاعل مع المرضى بعد الاصابة بفترة. هناك الكثير من الأدلة التي تظهر أن اختصاصيي البصريات يمكن أن يلعبوا دوراً رئيسياً في المساعدة على تحديد حدوث الإرتجاج وتقديم العلاج ومراقبة مدى تقدم المريض في عملية التعافي. عندما يكون لدى الدكتورة ريتشمان مرضى ما بعد الارتجاج في جدول مواعيدها فإنها تستقبلهم في غرفة الانتظار وتتبعهم أثناء سيرهم إلى غرفة الفحص. "يمكنني في الغالب ملاحظة آثار عجز الرؤية، والتي يمكن أن تكون متعلقة بإصابة في الرأس. أقوم أيضا بتخصيص وقت إضافي عند جدولة مواعيد المرضى الذين يعانون من الارتجاج لأنهم قد يواجهون بعض الصعوبات أثناء الفحص، بما في ذلك التعب أو الدوخة أو الحساسية للضوء أو مشاكل في الانتباه. عند حدوث ذلك، تكون فترات الراحة المتكررة مفيدة وستجعل الاختبار أكثر دقة وفاعلية."

يقوم اختصاصيو البصريات بشكل روتيني بإجراء الكثير من الاختبارات الأساسية الضرورية ضمن الإختبار الشامل، مثل حدة البصر، وفحص البؤبؤ، ومجالات الرؤية والتوسع التكيفي وحركة العين والقياسات المجهرية وغيرها. تقول الدكتورة ريتشمان :"هذه الأرقام ذات قيمة لاختصاصي البصريات لتقييم وإدارة أمور معالجة الأطفال الذين يعانون من الارتجاج مع الأعضاء الآخرين في فريق الرعاية الصحية لإصابات الدماغ الرضية. يجب على اختصاصيي البصر جعل ممرضات المدارس والمدربين والفرق الرياضية وغيرهم على علم بأنهم يجمعون معلومات أساسية مهمة عن ما قبل ومابعد الارتجاج لمرضاهم."

"أو إكتب رسالة إلى طبيب الأطفال الخاص بالمريض تقول فيها :"من أجل الإضافة إلى ملفاتك، أرسل لك اختبار الارتجاج الأساسي الذي قمت بإجرائه على مريضنا المشترك." هذه ليست فقط علاقات عامة جيدة لاختصاصيي البصريات ولكنها يمكن أن تحسن خدمة رعاية الطفل وعلاجه."

حتى اذا لم يكن اختصاصي البصريات مدرجاً في فريق رعاية TBI مباشرة بعد الحادث ، فإن هذه السجلات تبقى مفيدة. "لقد التقيت مؤخراً بطفل أصاب رأسه منذ حوالي ستة اشهر، واكتشفت ذلك فقط لأن الوالدين اضطرا إلى اعادة جدولة موعد العدسات اللاصقة لحدوث تضارب في المواعيد مع موعده المحدد لتقييم علاجه من الارتجاج. كنت قد أجريت جميع الاختبارات الأساسية على هذا الطفل بالفعل، ولو كنت ضمن فريق الـ TBI قبل ذلك ، فإنني كنت سأقوم بتكرار هذه الاختبارات، وربما أمكنني المساعدة في عملية العلاج والشفاء."

اليوم، يتوفر التعليم لجعل معظم اختصاصيي البصريات مرتاحيين مع إجراء هذه الأنواع من التقييمات. تشير الدكتورة ريتشمان، الرئيس السابق للجنة إعادة تأهيل الرؤية التابعة لجمعية البصريات الأمريكية (AOA)، إلى أنه على المستوى الوطني وعلى مستوى الولاية، فإن الـ AOA وتوابعها في الولاية لديهم أقسام ولجان لإعادة التأهيل. أيضاً، تقدم كلية اختصاصيي البصريات لتطوير الرؤية (covd.org) وجمعية إعادة التأهيل البصري والعصبي (novarvisionrehab.org) مراجعاً هائلة للاختصاصيين والمرضى على حد سواء.

هذه المقالة نشرت في :

Women in Optometry